كلمات من الجنة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

كلمات من الجنة

مُساهمة من طرف eddirasa-dz في الإثنين 15 يونيو - 14:46


عندما كنا صغاراً كان أول نشيد حفظناه

يقول :


لي قطة صغيرة سميتها سميرة

تنام في الليل معي وتلعب في اصابعي

بشعرها الجميل وذيلها الطويل

وانني احبها ولا اريد ضربها .


كان لهذا النشيد صدى في نفسي كلما سمعته جاثت بعقلي الذكريات الجميلة

مشاعر تخلط الامس باليوم

فكتبت أحكي لكم عني وعنها :



في غرفتي الصغيرة ...

أصيص زهرٍ؛ مكتبٌ ؛...

ستارة جميلةٌ ؛....

مناضدٌ ــ ثلاثٌ ــ ؛ أسرةٌ وثيرة ؛...

أوراق رسمٍ ؛... وَرَقٌ؛... وسلةٌ كبيرة.

في غرفتي الصغيرة ...

علي الجدار ــ يا صحابُ ــ صورةٌ وسورة .

تشمُّ ــ إن دخلتَ ــ من ورودها العبيرَ ....

الندُّ ... يلتقيك في تلهفٍ وغيرة ، ...

والياسمين يحتويك بالمفاتن المثيرة ،..

الورد ... من بهائه ... يكاد أن يطيرَ .

الورد ... يا صحابُ ...

كالغمام في الظهيرة.

أحبه لأنه ... يريحني كثيرا .

في غرفتي الصغيرة ...

مراجعٌ ... وحاسبٌ ...

وقطةٌ صغيرة ... أسميتها سميرة .

ذهبت ذات يومٍ ... قاصداً صحيفة .

في السوقِ ...

كنت يومها ... في جبتي النظيفة .

قابلت فيه أحمدَ ...

وأوجهاً لطيفة .

قرأت ــ يا صحاب ــ عند بائع الصحائف ...

ديوان شعرٍ اسمه "من يشتري قذائف ؟".

وقصةً صغيرةً ...

عن منجزات الأصمعي .

وبعدها ...

قفلتُ راجعاً ... لغرفتي ... لمضجعي .

فتحت بابها ... وفرحةٌ بأضلعي .

فأقبلت "تموء" ... يا جمالها ونبلها ...

عيناها تبرقانِ ... كادت أن تسيل أدمعي .

الشوق والنعاسُ ...

علماها أن تعي ... محبتي ...لأنها ...

تنام في الليل معي ...

وتلعب في أصابعي .

وزارني في غرفتي ... يوماً ...

بعيضُ أصدقاء .

تسامرنا معاً ... بكل ما نشاء .

أمامنا ... كوبان للعصير ... زهرةٌ وماء .

سألتهم عن حالهم ...

وعن مخططاتهم ...

وكيف هم سيسلكون دربهم ...

وكيف يخرجون ــ طرةً ــ من العناء .

وكلهم يجيبني بفكرةٍ جميلةٍ ...

عن عالم نبيلِ ...

وشارعٍ مضاءْ .

وقطتي الجميلة ... تضج بالمواء .

وتصطفي زميلي ... محمداً ...

تحكه برأسها ...

وشعرها الجميل ... وذيلها الطويل.

فينظر الجميع ... معجبين بالوفاء.

أخبرتهم بكل ما سمعت من خبر...

عن ساحة السياسة .

عن "مصدر الخطر".

وكنت لا أحبها ــ مخططاً وساسة ــ ...

وقلت كيف أنهم بغير ما حذر...

تحولوا من طهرهم ... لقمة النجاسة ؟؟.

فقسموا بلادهم ... وقسموا البشر.

وكلما تموت نارٌ ....تختفي تعاسة؛ ...

تشب ــ كالجحيم ــ نارٌ... يا لذا القدر!!.

مصيبةٌ ... مصيبةٌ ... أصابت التمني .

بلادنا مصابةٌ بالقهر والتجني ....

من شرقها ؛... من غربها؛...

جنوبها ؛... ومني .

فكيف أنني حسبتها قداسة ...

أن أسرع الخطى ... وأترك التأني.

وقطتي الجميلةُ البعيدةُ النظر...

كادت تروغ مني ...

وهي التي تحبني ...

ودائماً تغني ... ولا تخاف مني .

تفرق الصحاب ... بعدما سهرنا ...

وكان للكلام لذةٌ ...

من طعمها سكرنا .

وكان للغرام من كلامنا نصيبْ .

محمدٌ متيمٌ ... فتاته جميلة.

أما فتاة حافظٍ ... ففعلها عجيب .

فقد سعى لحبها ... وأفلتت بحيلة .

وخالدٌ فتاته ــ بوصفه الرهيب ــ ...

طويلةٌ ؛ قصيرةٌ ؛ نحيفةٌ ؛ بدينةٌ ؛ ...

رقيقةٌ ؛ كحيلة .

لكن حظ أحمدَ ...

من دونهم ــ غريب ــ .

فعنده من كل بنتٍ قصةٌ طويلة .

وسهمه في الحب طائشٌ ... فلا يصيب .

وعندما سُئلتُ عن حبيبتي أنا ...

سرحت عندها ...

وقلت إنها...

وديعةٌ ؛ جميلةٌ ؛ لطيفةٌ ؛...

وتشبه المها .

حبيبتي تحبني ...

لأنني أحبها ... ولا أريد ضربها .


eddirasa-dz
black wow
black wow

عدد المساهمات : 200
نقاط النشاط : 601
التقييم : 1
تاريخ التسجيل : 15/06/2015

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: كلمات من الجنة

مُساهمة من طرف تقوى الله في الأحد 28 يونيو - 21:01

شكرا جزيلآ على الطرح الطيب Smile

تقوى الله
black vip
black vip

عدد المساهمات : 476
نقاط النشاط : 981
التقييم : 3
تاريخ التسجيل : 28/06/2015

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

  • © phpBB | منتدى مجاني | منتدى مجاني للدعم و المساعدة | إتصل بنا | التبليغ عن محتوى مخالف | احدث مدونتك
    الساعة الأن :