تًأِمٌلًأُتً تٌرُبِۇۈۉيُة فٌيٌ قًصٌة أٌهٌلَ أَلٌڳِهِفِ

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

تًأِمٌلًأُتً تٌرُبِۇۈۉيُة فٌيٌ قًصٌة أٌهٌلَ أَلٌڳِهِفِ

مُساهمة من طرف eddirasa-dz في الثلاثاء 16 يونيو - 4:05

المتأمل في سَوْق القصة يجدها جواباً لما ذُكر في افتتاحية السورة ودليلاً على صحته وإمكانِ حدوثه . ففي المقدمة أولاً: تنبيه إلى العقاب الشديد للكافرين ” لينذر بأساً شديداً من لدنه ” وفيها ثانياً : مدح وبشرى لمن آمن وعمل صالحاً ” ويبشر المؤمنين الذين يعملون الصالحات أن لهم أجراً حسناً ” . وفيها ثالثاً :أن الحياة دار ابتلاء :” إنا جعلنا ما على الأرض زينة لها لنبلوهم أيهم أحسن عملاً ” وفيها رابعاً: أنه سبحانه يعيد الأرض كما كانت لا نبات فيها ولا عمارة :” وإنا لجاعلون ما عليها صعيداً جُرُزاً ” . وجاءت القصة تحمل في حناياها آداباً تربوية رائعة نجملها فيما يلي :

إضغط هنا لرؤية الصورة بحجمها الطبيعي.


1- ليس في قصة أصحاب الكهف عجب ، فقدرة الله تعالى لا حدود لها ، وخلق السماوات والأرض أكبر من خلق الناس . ولئن عجب الكفار من بعثهم بعد الموت إن الأنبياء وأولي البصائر يدركون قدرة الله عز وجل ، فيزيدهم ذلك إيماناً ” أم حسبت أن أصحاب الكهف والرقيم كانوا من آياتنا عجباً ؟ ”

إضغط هنا لرؤية الصورة بحجمها الطبيعي.


2- اللجوء إلى الله تعالى سمة المؤمن ، فهو سبحانه عونه ونصيره ” ربنا آتنا من لدنك رحمة وهيئ لنا من أمرنا رشداً ” فلما لجؤوا إليه داعين ، وأسلموا قيادهم له سبحانه واعتمدوا عليه آواهم الله وحفظهم إذ دلهم على الكهف ، وأغدق عليهم مما طلبوا من الرحمة والهدى والرشاد ” فأووا إلى الكهف ينشر لكم ربكم من رحمته ، ويهيئ لكم من أمركم مرفقاً ” ولا حظ معي التوافق بين الإيواء إلى الله سبحانه ونشر الرحمة . وهكذا العلاقة بين العبد وربه . ومن لجأ إلى ربه واعتمد عليه ثبته الله وأيده ” وربطنا على قلوبهم ” .

إضغط هنا لرؤية الصورة بحجمها الطبيعي.


3- القصة في القرآن حق لا مراء فيه ” نحن نقص عليك نبأهم بالحق ” وقد ادعى طه حسين أن قصة إبراهيم وغيرها في القرآن ليست على سبيل الحقيقة إنما على سبيل العبرة والعظة فقط . وهو بذلك ينفي حقائق التنزيل ” نحن نقص عليك أحسن القصص ” وأحسن القصص ما كان حقيقة . وعلى هذا نفهم قوله تعالى ” إن هذا لهو القصص الحق ” فما ورد في القرآن الكريم حق لا مراء فيه .

إضغط هنا لرؤية الصورة بحجمها الطبيعي.


4- للشباب الدور الكبير في نشر الدعوة والذود عنها . فإيمان الشباب اندفاعي قوي ” إنهم فتية آمنوا بربهم ، وزدناهم هدى ” ويصدعون بالحق ” إذ قاموا فقالوا : ربنا رب السماوات والأرض ” ويعلنون دعوة التوحيد بثبات ” لن ندعو من دونه إلهاً ” من أشرك فقد تطاول على الحق وابتعد عنه ” لقد قلنا إذاً شططاً ” . وهنا نلحظ في كلمة الشطط التشنيع على المتطاولين الذين يغيرون الحقائق وينشرون الباطل .

إضغط هنا لرؤية الصورة بحجمها الطبيعي.


5- لا بد لكل فكرة أو مبدأ من دليل أو برهان وإلا سقط في أول لقاء ” لولا يأتون عليهم بسلطان بيّن ” وإذا لم يكن هناك حجة قوية أو دليل ساطع فهو ضعيف ، ولن تقنع أحداً بفكرتك إن لم تؤيدها بالنور الساطع الذي يكشف الغشاوة عن العيون وينير سبيل الحق . أما فرض الفكرة بالقوة والإرهاب المادي فدليل على الإفلاس وضحالة ما تدعو إليه وُيعَدّ افتئاتاً عل الحق وظلماً له ” فمن أظلم ممن افترى على الله كذباً ” فالميل عن الحق افتراء على الله وتضليل للناس .

إضغط هنا لرؤية الصورة بحجمها الطبيعي.


6- يعلمنا الله تعالى بقوله :” فأووا إلى الكهف ” اعتزال الناس في الفتن ، وقد يكون مرة في الجبال والشعاب ، ومرة في السواحل والرباط ، ومرة في البيوت وقد قال النبي صلى الله عليه وسلم: ” يأتي على الناس زمان يكون خير مال الرجل المسلم الغنم يتبع بها شعف الجبال ومواقع القطر ، يفر بدينه من الفتن ” … ولعل هذا يكون في آخر الزمان عند مجيء المسيخ الدجال ، أو عندما تشتد الفتن وتطغى . وقد جاء في الخبر :” إذا كانت الفتنة فأخفِ مكانك وكُفَّ لسانك ” ولم يخص موضعاً . . ومن هذا نفهم قول النبي صلى الله عليه وسلم لعقبة بن عامر حين سأله : ما النجاة يا رسول الله ؟ ” يا عقبة أمسك عليك لسانك ، ولْيسعْك بيتُك ، وابك على خطيئتك ”
وقد جعلت طائفة العلماء العزلةَ اعتزالَ الشر وأهله بقلبك وعملك إن كنت بين أظهر الناس . قال ابن المبارك رحمه الله في تفسير العزلة : أنْ تكون مع القوم ، فإن خاضوا في ذكر الله فخض معهم ، وإن خاضوا في غير ذلك فاسكت . وروي عن النبي عليه الصلاة والسلام – من مراسيل الحسن- ” نعْمَ صوامع المؤمنين بيوتهم ” اي وهم في مجتمعهم يدعونهم ويتعرضون إليهم بالنصح والموعظة ، فإن اشتدوا عليهم أوَوْا إلى بيوتهم ، ثم عاودوا الكرّة . ويؤكد هذه الفكرة قول النبي صلى الله عليه وسلم :” المؤمن الذي يخالط الناس ويصبر على أذاهم أفضل من المؤمن الذي لا يخالطهم ولا يصبر على أذاهم .


7- لا بد من الجهر بالدعوة بين الناس لتصل إليهم ، وتكون حجة عليهم . ولنا في رسول الله صلى الله عليه وسلم الأسوة الواضحة البيّنة ، ولنا بهؤلاء الفتية الأطهار القدوة الحسنة ، فحين سألوا الله القوة أمدّهم بها ” وربطنا على قلوبهم ” فثبتهم على الحق فقاموا يدعون إليه سبحانه فأعلنوا عقيدة التوحيد خالصة دون لبس ولا خوف ” .. إذ قاموا فقالوا : ربنا رب السماوات والأرض ، لن ندعوَ من دونه إلهاً .. ” . فكانوا قدوة للدعاة يأتسونهم .. قالوها ،فخلّدهم الله في كتابه الكريم إلى يوم القيامة .

إضغط هنا لرؤية الصورة بحجمها الطبيعي.


8- كما أن مقامهم في الكهف أكثر من ثلاثة قرون ، تميل الشمس عنهم حين طلوعها – ولاحِظْ كلمة تزاور الدالة على قدرة الله في حركة مخلوقاته – وانظر كلمة تقرضهم عند غروبها فلا تصيبهم البتة في حركتها بزوغاً وغروباً وقد قيل : تقرضهم : تنثر عليهم شعاعاً خفيفاً لإصلاح أجسادهم ، وهم في فجوة من الكهف لا يتأذون بقرّ ولا حرّ عيونهم مفتحة ، ” و تحسبهم أيقاظاً وهم رقود ” يحركهم الله تعالى كي لا تأكل الأرض أجسادهم ” ونقلبهم ذات اليمين وذات الشمال ” يحرسهم كلبهم في مدخل الباب ماداً قائمتيه كأنه حي متوثب ” وكلبهم باسط ذراعيه بالوصيد ” … تصوير بديع لهم في رقدتهم الطويلة هذه التي تدل توهم من يراهم أنهم أحياء .. مع إدخال الهيبة في قلوب من اطلع عليهم – إن اطلع – أن يتجاوزهم مبتعداً عنهم . مقامهم هذا دليل على قدرة الله تعالى في إماتتهم وحفظهم من التلف ، وإخافة من ينظر إليهم ، ثم على بعثهم .. فسبحان الله مالك الملك ، المتصرف في مخلوقاته كما يشاء .

إضغط هنا لرؤية الصورة بحجمها الطبيعي.


9- الحذر في كل حالات الحياة – حلوها ومرها ، أمنها وخوفها – مطلوب ، فالتخفي والكتمان والتلميح من أنواع الحذر . فماذا فعل الفتيان حين أحياهم الله تعالى ؟ شعروا بالجوع .. فقد استيقظوا بعد ساعات طويلة استغرقت يوماً أو بعض يوم – كما ظنوا – والطعام والشراب وسيلة الحياة . والعدو الذي هربوا منه يطلبهم ويرسل العيون والجند بحثاً عنهم . فينبغي الحذر في التحرك . ماذا يفعلون ؟
– أرسلوا واحداً فقط يشتري لهم طعاماً فالواحد أقدر على التخفي ولا ينتبه له أحد . وهروبه أسهل إذا شعرت به عيون العدو وإذا وقع في أيدي الظلمة فهو فدائي واحد ، ولن تسقط المجموعة كلها .
– وأمروه باللطف في الشراء واللين في الطلب ، وليتكلم المختصر المفيد.
– وليكن تصرفه حكيماً وحركاته بعيدة عن الريبة لكي لا ينطبق عليه المثل القائل ” كاد المريب أن يقول خذوني ” .
– وليختر أطيب الطعام وأزكاه ، فالطعام الطيب الحلال أنفع للجسم ، وأرفع للروح.
صحيح أن الحذر لا ينجي من القدر لكن على الإنسان أن يأخذ بالأسباب ، ويعد للأمر عدته كي لا يُؤْخذ على غرة ، فالعدو الذي لا يخاف الله تعالى لا يرحم ” إنهم إن يظهروا عليكم يرجموكم أويعيدوكم في ملتهم ” ألم يعلن كبير المجرمين فرعون رغبته في قتل النبي موسى عليه السلام ؟” ذروني أقتلْ موسى .. ” مدعياً أنه بذلك يقضي على الفتنة ويحفظ الناس من الفساد؟! ” إني أخاف أن يبدل دينكم أو أن يظهر في الأرض الفساد “؟َ ! . وقد دمغهم الله تعالى بالعدوان وكره المؤمنين ونقض العهود ” لا يرقبون في مؤمن إلاًّ ولا ذمة ، وأولئك هم المعتدون ” وإذا قتل المسلم في سبيل الله فقد نال الشهادة ، أما إذا كان إيمانه ضعيفاً فلم يحتمل العذاب وكفر بدينه لينجو منه فقد خاب وخسر “.. أو يعيدوكم في ملتهم ، ولن تفلحوا إذاً أبداً ” .


إضغط هنا لرؤية الصورة بحجمها الطبيعي.


10- لا ينبغي أن نمر على قصص القرآن مروراً سريعاً إنما يجب التفكر والتدبّر للعظة والعبرة واستخلاص الدروس، فتكون نبراساً نسير على هديه ونستضيء بنوره ، وإلاّ كنا كمثل الحمار يحمل أسفاراً . قال المفسرون : إن الملك الذي هرب الفتيان من ظلمه وبطشه مات ، ومات الكفر معه . وانتشر الإسلام في البلاد ، واختلف المؤمنون في طريقة البعث والنشور . فمن قائل تحشر الأرواح فقط ، ومن قائل يحشر الناس بأرواحهم وأجسادهم . فكان عثورهم على الفتية دليلاً على حشر الناس بأجسادهم وأرواحهم كما كانوا في الدنيا ، فالله قادر على كل شيء . هذا من ناحية . ومن ناحية أخرى كان بعث هؤلاء الفتية دليلاً باهراً على أن يوم القيامة حقيقة لا شك فيها ” وكذلك أعثرنا عليهم ليعلموا أن وعد الله حق ، وأن الساعة لا ريب فيها ” .

إضغط هنا لرؤية الصورة بحجمها الطبيعي.


11- المراء في أمر لا فائدة فيه لا حاجة إليه . وقتك أيها المسلم ثمين ، وحديثك موزون ، ولن يزيدك علماُ وفهماً أن تخوض فيما لاطائل له ، .. فماذا يزيدك لو عرفت عدد الفتية ؟ أو أسماءهم ، أو أعمارهم ؟ أو أعمالهم؟ .. الفائدة المرجوة تجدها في أفعالهم وثباتهم على المبدأ وفرارهم بدينهم يحافظون عليه . وحذرهم في تصرفاتهم ، وأخوّتهم في الله تعالى …

إضغط هنا لرؤية الصورة بحجمها الطبيعي.


12- أمر أخير ينبغي الوقوف عنده ، هو تعليق الأمر بمشيئة الله ” ولا تقولن لشيء : إني فاعل ذلك غداً إلا أن يشاء الله ” فقد عاتب الله تعالى نبيه الكريم على قوله للكفار حين سألوه عن الفتية والروح وذي القرنين : غداً أخبركم بجواب أسئلتكم . ولم يستثنِ في ذلك ، فاحتبس الوحي عنه خمسة عشر يوماً حتى شق ذلك عليه ، وأرجف الكفار به . فنزلت عليه هذه السورة مفرِّجة ، وأمر في هذه الآية أن لا يقول في أمر من الأمور : إني أفعل غداً كذا وكذا إلا أن يعلق الأمر بمشيئة الله تعالى .

د: عثمان قدري مكانسي

eddirasa-dz
black wow
black wow

عدد المساهمات : 200
نقاط النشاط : 601
التقييم : 1
تاريخ التسجيل : 15/06/2015

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

  • © phpBB | انشاء منتدى مع أحلى منتدى | فن, ثافة و هوايات | باقي انواع المانغا | منتدى مجاني للدعم و المساعدة | إتصل بنا | التبليغ عن محتوى مخالف | انشئ مدونتك الخاصة مجانيا
    الساعة الأن :