يا باغي الخير ! أقبل، و يا باغي الشر ! أقصر

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

يا باغي الخير ! أقبل، و يا باغي الشر ! أقصر

مُساهمة من طرف eddirasa-dz في الثلاثاء 16 يونيو - 4:08

يا باغي الخير ! أقبل، و يا باغي الشر ! أقصر

الحمد لله، و صلى الله و سلم على نبينا محمد، و على آله و صحبه، و من اتبع هداه.

انتصف شهر فاضل، يغفل عنه الناس –أسأل الله ألا نكون منهم-، شهر يغفر الله تعالى فيه الذنوب لعباده المؤمنين، شهر حث النبي صلى الله عليه و سلم على اغتنامه، فقد ظهر اجتهاده فيه من صيامه، و هذا لما فيه من الفضائل العظيمة.

انتصف شهر شعبان، و اقترب شهر رمضان، شهر مبارك، شهر الخير و الجود، يرحم الله فيه عباده، و يغفر ذنوبهم، و يعتق فيه من النار رقابهم، شهر له من الفضائل الكثير، يغتنمها من كان على الهدي النبوي يسيرُ، و ما ذلك إلا بنية و عزيمة و همة و احتساب، ما هي إلا أيام قليلة، و ساعات معدودة؛ متعبة؟!: نعم!، لكن تعبك فيه قد يدخلك الجنة، و يعتق رقبتك من النار.

لهذا أحببت أن أذكر نفسي أولا، و إخواني ببعض فضائل هذا الشهر المبارك، لعل هممنا ترتفع، و به ننتفع.

فمن فضائل هذا الشهر المبارك :

1_ رمضان تفتح فيه أبواب الجنة و تغلق فيه أبواب النيران :

_ روى البخاري في صحيحه عن أبي هريرة رضي الله عنه، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم، قال : "إذا جاء رمضان فتحت أبواب الجنة".

_ روى البخاري و مسلم عن أبي هريرة رضي الله عنه ، قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : "إذا دخل رمضان فتحت أبواب الجنة ، وغلقت أبواب جهنم وسلسلت الشياطين".

2 _ رمضان تصفد فيه مردة الشياطين :

_ روى البخاري و مسلم عن أبي هريرة رضي الله عنه ، قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : "إذا دخل رمضان فتحت أبواب الجنة ، وغلقت أبواب جهنم وسلسلت الشياطين".

_ و في رواية عند ابن ماجة و الترمذي : "و صفدت الشياطين".

3_ رمضان شهر الجود و الفضل : روى البخاري و اللفظ له، و مسلم عن ابن عباس رضي الله عنهما، قال : "كان النبي صلى الله عليه وسلم أجود الناس بالخير، وكان أجود ما يكون في رمضان حين يلقاه جبريل، وكان جبريل عليه السلام يلقاه كل ليلة في رمضان، حتى ينسلخ، يعرض عليه النبي صلى الله عليه وسلم القرآن، فإذا لقيه جبريل عليه السلام، كان أجود بالخير من الريح المرسلة".

4 _ رمضان إلى رمضان مكفر للذنوب : روى مسلم عن أبي هريرة، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يقول : "الصلوات الخمس، والجمعة إلى الجمعة، ورمضان إلى رمضان، مكفرات ما بينهن إذا اجتنب الكبائر".

5 _ رمضان سبب لمغفرة ما تقدم من الذنوب : روى الشيخان في صحيحيهما عن أبي هريرة قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : "من صام رمضان، إيمانا واحتسابا، غفر له ما تقدم من ذنبه".

6 _ رمضان يعتق الله في أناسا من النار في كل ليلة : روى ابن ماجة و الترمذي في سننيهما عن أبي هريرة، عن رسول الله صلى الله عليه و سلم، قال : "إذا كانت أولُ ليلة من رمضان، صفدت الشياطين و مردة الجن، و غلقت أبواب النار، فلم يفتح منها باب، و فتحت أبواب الجنة، فلم يغلق منها باب، و نادى منادٍ : يا باغي الخير! أقبل، و يا باغي الشر ! أقصر، و لله عتقاء من النار، و ذلك في كل ليلة". صححه الألباني رحمه الله.

7 _ رمضان فيه ليلة خير من ألف شهر : روى ابن ماجة عن أنس بن مالك، قال : دخل رمضان، فقال رسول الله صلى الله عليه و سلم : "إن هذا الشهر قد حضركم، و فيه ليلة خير من ألف شهر، من حرمها فقد حرم الخير كله، و لا يحرم خيرها إلا محروم". صححه الألباني رحمه الله.

8 _ رمضان شهر مبارك : روى النسائي و البيهقي، عن أبي هريرة، قال : قال رسول الله صلى الله عليه و سلم : "أتاكم رمضان شهر مبارك، فرض الله عليكم صيامه، تفتح فيه أبواب السماء، و تغلق فيه أبواب الجحيم، و تغل فيه مردة الشياطين، لله فيه ليلة خير من ألف شهر، من حرم خيرها، فقد حرم". (صحيح الترغيب و الترهيب 999).

9 _ رمضان في كل يوم و ليلة منه دعوة مستجابة : روى البزار عن أبي سعيد الخدري، قال : قال رسول الله صلى الله عليه و سلم : "إن لله تبارك و تعالى عتقاء في كل يوم و ليلة –يعني في رمضان-، و إن لكل مسلم في كل يوم و ليلة دعوة مستجابة". (صحيح الترغيب 1002).

10 _ رمضان من الأعمال التي تدخل الجنة :

_روى النسائي في الكبرى عن، عن معاذ بن جبل، قال : كنت مع النبي صلى الله عليه وسلم فأصبحت قريبا منه ونحن نسير، فقلت : يا نبي الله، أخبرني بعمل يدخلني الجنة، ويبعدني عن النار، قال : "لقد سألت عن عظيم، وإنه ليسير على من يسره الله عليه، تقيم الصلاة، وتؤتي الزكاة، وتصوم رمضان، وتحج البيت"، ثم قال : "ألا أدلك على أبواب الخير؟ الصوم جنة، والصدقة تطفئ الخطيئة كما يطفئ الماء النار، وصلاة الرجل من جوف الليل"، ثم تلا {تتجافى جنوبهم عن المضاجع} حتى {يعملون} ثم قال : "ألا أخبرك برأس الأمر وعموده وذروة سنامه؟"، قلت : بلى يا رسول الله، قال : "رأس الأمر الإسلام، وعموده الصلاة، وذروة سنامه الجهاد"، ثم قال : "ألا أخبرك بملاك ذلك كله؟"، قلت : بلى يا رسول الله ، فأخذ بلسانه فقال : "كف عليك هذا"، قلت : يا رسول الله، وإنا لمؤاخذون بما نتكلم به؟، قال : "ثكلتك أمك يا معاذ، وهل يكب الناس في النار على وجوههم- أو قال : على مناخرهم - إلا حصائد ألسنتهم؟". (انظر صحيح الترغيب 739).

_ و روى الطبراني بإسناد جيد، عن أبي الدرداء قال : قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم : "خمس من جاء بهن مع إيمان بالله دخل الجنة : من حافظ على الصلوات الخمس على وضوئهن وركوعهن وسجودهن، وأدى الزكاة عن ماله طيبة بها نفسه، وحج البيت إن استطاع إليه سبيلا، وصام رمضان، وأدى الأمانة "قيل : يا رسول الله و ما أداء الأمانة؟، قال : "الغسل من الجنابة، إن الله لم يأمن ابن آدم على شيئ من دينه غيرها". حسنه الألباني رحمه الله (صحيح الترغيب 369).

11 _ رمضان سبب دخول المرأة الجنة : روى ابن حبان في صحيحه، عن أبي هريرة، قال : قال رسزل الله صلى الله عليه و سلم : "إذا صلت المرأة خمسها، و صامت شهرها، و حصنت فرجها، و أطاعت بعلها، دخلت من أي أبواب الجنة شاءت". صححه الألباني رحمه الله (الموارد 1296 – آداب الزفاف 286).

12 _ رمضان يذهب وَحَرَ الصدر : روى البزار عن ابن عباس رضي الله عنهما، قال : قال رسول الله صلى الله عليه و سلم : "صوم شهر الصبر، و ثلاثة أيام من كل شهر، يذهبن وحر الصدر". صححه الألباني رحمه الله (صحيح الترغيب 1032).

13 _ رمضان العمرة فيه تعدل حجة : روى البخاري و مسلم في صحيحيهما، عن ابن عباس، قال : قال رسول الله صلى الله عليه و سلم لامرأة من الأنصار : "ما منعك أن تحجي معنا؟". قالت : لم يكن لنا إلا ناضحان، فحجَّ أبو ولدها و ابنها على ناضح و ترك لنا ناضحا ننضح عليه، قال : "فإذا جاء روضان فاعتمري، فإن عمرة فيه تعدل حجة". و في رواية : "تعدل حجة معي".

14 _ رمضان مع الإيمان بالله مما يدخل الجنة : روى الطبراني بإسناد جيد، عن أبي الدرداء قال : قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم : "خمس من جاء بهن مع إيمان بالله دخل الجنة : من حافظ على الصلوات الخمس على وضوئهن وركوعهن وسجودهن، وأدى الزكاة عن ماله طيبة بها نفسه، وحج البيت إن استطاع إليه سبيلا، وصام رمضان، وأدى الأمانة "قيل : يا رسول الله و ما أداء الأمانة؟، قال : "الغسل من الجنابة، إن الله لم يأمن ابن آدم على شيئ من دينه غيرها". حسنه الألباني رحمه الله (صحيح الترغيب 369).

و نحن قد تعلمنا بعض فضائل هذا الشهر المبارك، التي هي فضائل عظيمة، بأعمال يسيرة، فإن العاقل يستعين بربه و و يعمل لجنته، و ما هذا إلا بتوفيق الله، و إما الغافل و المخذول فإنه يغتنم هذا الفصل –فصل الصيف- في الترحال و التجوال، و متسخطا لأن الصيام حرمه من بعض الملذات، و الله المستعان، و مما يزيد بلاء هذه السنة كأس العالم التي خربت عقول الشباب و الشابات، بل و حتى من شعره و شعرها شاب، فنسأل الله السلامة من العقاب.

أسأل اله تعالى أن يوفقنا لما فيه رضاه، و أن يوفقنا لاغتنام فضائل هذا الشهر المبارك، شهر رمضان، و أن يجيب دعوتنا، و يعتق رقابنا.

هذا ما يسر الله تعالى جمعه و كتابته، أسأله سبحانه أن ينفعني به و إخواني، و صلى الله على نبينا محمد و على آله و صحبه أجمعين.

eddirasa-dz
black wow
black wow

عدد المساهمات : 200
نقاط النشاط : 601
التقييم : 1
تاريخ التسجيل : 15/06/2015

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

  • © phpBB | انشاء منتدى | منتدى مجاني للدعم و المساعدة | إتصل بنا | التبليغ عن محتوى مخالف | احدث مدونتك مجانيا
    الساعة الأن :