حـــزنكِ ليسَ سيئًا ! الحـــلم المكسور | منتديات بلاك لوف

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

حـــزنكِ ليسَ سيئًا ! الحـــلم المكسور | منتديات بلاك لوف

مُساهمة من طرف X-MAN في الأربعاء 12 نوفمبر - 13:04

(1)

الحـــلم المكسور
 





هل أنا ما كنتُ أتوقَّعني قبل عشرين عاما ؟ 







كنتُ أحلمُ أن أدُسَّ  وردة بين نهديك ، وأخطفَ من شفاهكِ قُبلتينِ ، ثمَّ لتنزرعِي بصدري عمرًا كاملا نفترشُ فيه الأرضَ ونعانقُ السماء بدعواتنا ، أٌباهِي بكِ النِّساءَ جميعهنَّ ، وأكتبُ على قمصانِ نومِكِ ما تيسَّر من تفاصيل افتتاني بـك حتَّى تتكسَّر اللغة على شفاهي !





والآن بداخلي رجل عتيق أوقعتهُ المقاديرُ بعشقِ امرأة عميقةً كأنت ، تخبرني أن قلبي أرجوحتها وبأنَّ أجملَ ما بجيبِي هي تلك الوردة التي أحضرتها لأجل أن نحتفل بقصَّة الحبِّ تلك التي ما كانت مشروع رواية ، بل كانت إقرارا مشفوعًا بالجنون الكبير الذي يشي بأنَّني أستحقُّك !







تخبرُنِي أنَّنا حين نحبُّ ندخل الحزنَ من أوسع أبوابه .. ذلكَ الحزن الذي يفتحُ أبوابَ الصفاء على مصراعيه ، تخبرني أنَّه حزنٌ قابل للقسمة بين قلبيْن ، ثمَّ تخبرُني أنَّ الحبَّ هو الفضول العنيد الذي يجعلني ألتصقُ بك ، و أنسكب فيك ، كي نتشاطرَ كلَّ شيء .





تلكَ المرأة التي لا يمكنُ اختصارُها بما تضمرُه اللغة من أبجديَّة فاخرة ، قلبُها يحفظنِي عن ظهرِ عشق . منذ أن تأبَّط كلانا حلمًا .. هو الحلمُ ذاته ونحن نبني وطنا من القُبلِ والأغنياتِ والمراثِي ، وطنا كاملا منَ الحنين والانتظارِ والعتمة والنور والشجن والمطر ، وأكفِّ الدعاء التي لا تعرفُ الرياء ، ويحجز الاشتياقُ أفخم الأمكنة لقلبِي ، و أنظرُ في المرآة فأرى رجلا كانَ يشبهنِي ، ثمَّ أنظرُ في المرأة التي تحبُّني .. أعرفُ كم تغيرتُ وصرتُ وسيما بك ، ناضحًا بسعادة مدفوعة الثَّمن انتظارًا واحتضارًا !

ثمَّة حكايات من فرح تنمو تحت ظلِّي حينما تقتربين ، كأوَّل قُبلة نتبادلُها في خيالاتنا ، كأن أتساقط من علوٍّ شاهقِ الشَّوق بينَ يديك ، كحُلمٍ واحدٍ صادفَ دعاءَ استجابةٍ فـانبلجَ من بينِ ملايينِ الخيبات ، كسؤالٍ تركلهُ الإجابات فيثملُ باعتناقِ الغموض : من أينَ يبدأ هذا الحبُّ ، وأينَ ينتهِي ؟

أكثرُ ما يؤلمُ يا حبيبتي .. هو التفكير ألا نكونَ معًا !

أن نظلَّ كالحلم المكسور من منتصفِ الوهم ، نركض مغمضي الأعين بينَ الحلم والوهم ، وبين العذاب والسراب ، وبين مواجع الصَّمتِ ومآخذ الثرثرة !

أدركُ أنَّ المسافة ما بيننا لا يقطعها سوى دعاء خالص النوايا ،

وأنا الذي أستدرجُ النأيَ وأعاشرهُ بنصفِ المضض الذي خبَّأتُه عامدا لذلك اليوم الذي لا نكونَ فيه على وفاق ، يشاطرني فيكِ البكاء ، و تقطعني فيكِ المسافاتُ التي لا تنامُ سوى في العتمة الباقية من طريقٍ يمرّ من آخر أحزانِي إلى أوَّل أفراحك !

X-MAN
black new
black new

الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 32
نقاط النشاط : 69
التقييم : 7
تاريخ التسجيل : 29/10/2014

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: حـــزنكِ ليسَ سيئًا ! الحـــلم المكسور | منتديات بلاك لوف

مُساهمة من طرف X-MAN في الأربعاء 12 نوفمبر - 13:07

(2)
حزنُهُ ليسَ سيِّئا !




"الحياة التي بالخارج ترفضُ أن تستقبلنِي ، ربَّما لأنَّ أحدهم سرقَ أيّامِي . 
كم أنتَ بعيد !
أدركتُ أنَّنا ندفع ثمن الآتي الذي لم نعشه" . 
هكذا تخبرنِي في رسالتِها الأخيرة ، وكأنَ تلك العبارات الثلاث غير المترابطة جاءت لتربطَ على قلبي بمزيدٍ منَ فداحة الشعورِ بالذنب ، والشعورِ بالموت .
في الحبّ ، أخطاءٌ لا تنفعُ معها توبة ، ولا يستقيمُ معها صفحٌ ، مثلها حضورِي المتأخر في حياتك ، أو حضورك المتأخر في حياتِي ، 
كلُّ شيئ يأتي متأخرًا ، هو مثل قطراتِ الماء التي تتسرَّب من فروج الأصابع ، وكنتُ أمسحُ وجهِي بما تبقَّى من البلل ، لكأنَّني أتيمَّمُ بك وأمنحنِي عناقًا متاحًا ، هو العناق الذي يسبقُ وداعًا مقيتا ، 
ما تبقَّى .. هي الدعوات والأمنيات التي علينا أن نذرفها على ضفاف الأرصفة الباردة ، أن نكونَ ما نرغب ، أن تكوني سيدة الثلاثين عاما التي نضجت بداخلها أمنياتي الكبيرة ، و أن أكونَ عاشقكِ الذي يحميكِ من الخوف .. ومن الحزن .. ومن الغيابِ أيضا !
منذ تلك الـ أحبُّك الأولى وأنا هاربٌ من هذه الحياةِ التي لا تجودُ بك ، ومنذ تلكَ الـ أنا بخير ، وأنا أدرك أنَّك لستِ بخير ، و أدرك أنَّ فصلا آخر من حكايتنا يموت ، يندحر في صمتِ وفجيعة ، وكأن الله قد جمع بقلبينا حزنين كاملين لا ينفصلان وكتبَ على الوجع ألا يخذلنا أبدًا !
هذا القلبُ لا يضيقُ بك أبدًا ، هو يتَّسعُ كلَّما نفخَ فيه الغيابُ نفَسًا آخر منَ العذاباتِ التي تثقبُ القلب حتى صار رقعةٌ مثقوبة بالكامل ، وكنتُ أستغرب كيفَ لذاك الحبِّ لا يسقط من قلبٍ مثقوب ، إلى أن تيقَّنتُ أخيرًا أنَّ حبَّكِ أكبرُ وأعظمُ من أن يتسرَّب من ثقب أوجده الغياب !
إن ذلكَ الحبّ الذي علَّمني أن أقرأ صمتكِ مثل كتابٍ مفتوحٍ لا يمكنه أن يختفِي ، الحبُّ الذي تمامهُ يدي تلمس يدك ، ترتجف روحِي ، يرفرفُ قلبي ، تستقرُّ اللحظةُ مقدار قُبلَتين لا يمكنُه أن ينتهي ، الحبُّ الذي حشر كلَّ الشوق الذي خلقه الله بقلبي ، لا يمكنهُ أن يغيب ، الحبُّ الذي يغفرُ للمسافاتِ كلَّ أوزار الانتظارِ و ساعاتِ السَّهر ليسَ مباحًا لهُ أن يندثر ، الحبُّ الذي أتاني على هيئة جنَّة عرضُها السعادة ليس متاحًا له أن ينكسر ، هو باقٍ ينبتُ كلَّ حينٍ كشجرةٍ منحها الله جَزالَة العطاء و نضارة البهاء !
ذلك الحبُّ الذي جعلنِي مدينًا له بأجمل ما مرَّ بي ، الحبُّ الذي همسَ لي ذات مرَّة :" أحِبَّها ما استطعتَ " ، حزنُهُ ليسَ سيِّئا ..
ليس سيِّئا أبدا .. هو كفَّارة هذا الغياب لا أكثر !
هل يمكنُ أن أحزن نيابةً عنك ؟ وأبكي بدلا منك ؟ أتوجَّع في مكانك ؟ 
"ليتني وجعك .." 
لافتة بأبجديَّة صادقة أعلِّقها بقلبي ، وأدعو مقلّب القلوبِ أن يكونَ هذا الحب الواحد الأحد لقمة فرح خالصة لقلبك !

X-MAN
black new
black new

الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 32
نقاط النشاط : 69
التقييم : 7
تاريخ التسجيل : 29/10/2014

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: حـــزنكِ ليسَ سيئًا ! الحـــلم المكسور | منتديات بلاك لوف

مُساهمة من طرف X-MAN في الأربعاء 12 نوفمبر - 13:08

(3)
لا نهر يرجع للوراء !



الأنثى التي لم تجد لها مهنة غير أن تحبَّني كانت تأخذ من الأشياءِ أجملَ فيها . من الورد رائحته ، من الوعدِ لهفته ، من الوجدِ الشَّغف ، من الصَّمتِ الوقار ، ومن الحياةِ قدرتها الخارقة على تجاوزِ المستحيل ، وكنتُ الذي يعشقُ فيكِ كلَّ شيئ ، ولا يملكُ منكِ أيَّ شيئ ! 
تلكَ الحياة ذاتها من تقفُ عند بابِك الآن ، لا هي تدخلُ فـ تجمعُنا تحت سقفٍ واحد ، ولا هي تعبُر فـ تردمُ آخرَ الأحلام الَّتي نسجنا منها رداءً للشتاء الذي لم يأتِ بعد !
صمتكِ أوَّل الحزن ، و آخر البوح ، و حبُّكِ الثَّراء الذي انتشلَ فقري ، وجعلَ منِّي قلبًا يسعُ المغفرَة ولا يقفُ على حافَّة القحط الذي تشيعهُ المسافات !

أنتِ أجملُ الظنونِ التي تراكمت في رحلتي إليك ، ممتلئة بكل ما أرغب ، المرأة الَّتي استعرتُ منها رغبةَ الحياة وأعرتُها قدرتِي على العطاء ، وتماديتُ في ملئِها عشقًا لا يمكن لامرأة أن تنساه أو تتنازلَ عنه !
في جيبي قصيدتانِ لأجلِ عينيك .. وعلى جبيني قناعة ممتدَّة عبر أرصفة عريقة من الانتظار السَّحيق : لا نهرَ يرجعُ للوراء . 
هل نسيرُ لنتباعدَ ؟ أم يكفِي أن نقفَ على رصيفينِ متقابليْن ، نرمقُ عابراتِ الأحلامِ تُحتضَر دونَ أن نحرّك خافقا كانَ قابَ عشقينِ أو أدنى من عُمرٍ لا يقاسُ بالحُزن !

X-MAN
black new
black new

الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 32
نقاط النشاط : 69
التقييم : 7
تاريخ التسجيل : 29/10/2014

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: حـــزنكِ ليسَ سيئًا ! الحـــلم المكسور | منتديات بلاك لوف

مُساهمة من طرف X-MAN في الأربعاء 12 نوفمبر - 13:09

"الحياة التي بالخارج ترفضُ أن تستقبلنِي ، ربَّما لأنَّ أحدهم سرقَ أيّامِي"



قرأتها وبكيت بعدها.

X-MAN
black new
black new

الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 32
نقاط النشاط : 69
التقييم : 7
تاريخ التسجيل : 29/10/2014

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: حـــزنكِ ليسَ سيئًا ! الحـــلم المكسور | منتديات بلاك لوف

مُساهمة من طرف X-MAN في الأربعاء 12 نوفمبر - 13:10

(4)
لا تسرف في الحب 


مساءُ الخيرِ أيَّتها الأحلام !
لا أحد ينشغلُ بتقليب ذاكرة بهذا النَّهم كما أفعل الآن ، قد كنتُ أدرك طبيعة الأشياء ، الأمنياتُ التي يتعسَّر هضمها ، الأصواتُ التي تؤذِّنُ في داخلي : لا تسرف في الحبّ ، لكنِّني كنتُ كمن أخرجَ لِسانه تحت المطر ليتذوَّق قطراته بعيدًا عن حَكايا الجدَّات ، فاستدرجتهُ الغيماتُ إلى أبعدَ من بلل ، كنتُ كشجرةٍ أفرطتْ بإخلاصها تحتاجُ جذورها إلى مزيدٍ من التوغُّلِ كيْ تبوء بحمل أثمارها !
أسأل كيفَ لتلك الأحلام أن تنمو في قلبك و تُزهرَ في قلبي ، ثمَ لا تثمرُ في كليْنا ، لمَ عليَّ أن أسير من دونك ، وأن تسيرِي من دوني ، وفي جوفِ كلِّ واحدٍ منَّا يسكنُ الآخر بكامل العنادِ والخلود ،
بيني وبينك أحاديثُ طويلة ، و بصوتي تزاد نبرة الحزن و الحنين ، بحَّة غريبة كلَّما تحدَّثتُ عنكِ لنفسِي ، حشرجة الفقْدِ تملأ حنجرتي كلَّما همَّ اسمكِ أن يعانقَ شفاهي .
نعم . أنا الذي أرمِّم لغتِي بقراءة عينيك ، وأغسلُ أبجديَّتي بدموعهما ، لا أجدُ لصوتِي ذبذبةً على مقاسِ سمَاعك كلَّما أوصدَ اللِّقاءُ أبوابه بوجهيْنا !
تلكَ المرأة التي تقول لي كلَّ مرَّة أنَّها تتجمَّل بي ، كانت تشتاقنِي مرَّتين وتعشقني ضِعفين ، وتحملنِي بقلبها ليسَ حولين فحسب ، بل على امتدادِ ما شاء الله لهذا القلبِ أن ينبض ، ثمَّ لا تجدُ حرجًا تتعوَّذَ في حضرتِي من شرِّ الفقد والغياب والخذلان ، ولا أجدُ غير التأمينِ من بعدها عسى أنْ يفرغَ الله علينا من خزائنِ رحمتهِ صبرًا جميلا !

X-MAN
black new
black new

الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 32
نقاط النشاط : 69
التقييم : 7
تاريخ التسجيل : 29/10/2014

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

  • © phpBB | انشاء منتدى مع أحلى منتدى | منتدى مجاني للدعم و المساعدة | إتصل بنا | التبليغ عن محتوى مخالف | الحصول على مدونة مجانية
    الساعة الأن :